لتنظيم داعش نهاية ولفشل عناصره لا نهاية

7

أخبار ليبيا24

كشفت معطيات قضية الجماعة الإرهابية التعرف في ولاية سيناء التي تضم 555 عنصرا إرهابيا أن الجماعة التي أطيح بها كانت تهدف إلى إسقاط الدولة المصرية لإقامة الخلافة الإسلامية المزعومة طبقا لأيديوليجية تنظيم

    داعش الإرهابي وتزامنا مع تطرفه ووحشية إجرامه.

    فكانت الجماعة تخطط لإقامة ولايات ضمن الخلافة يقوم على إدارتها عناصر من الجماعة، وأظهرت التحقيقات التي جرت بإشراف المستشار خالد ضياء المحامي العام الأول لنيابة أمن الدولة العليا، اعترافات تفصيلية أدلى بها 88 متهما من المقبوض عليهم، في شأن العمليات الإرهابية التي ارتكبتها جماعة ولاية سيناء وتظهر كيفية تنفيذهم وبقية المتهمين للجرائم موضوع القضية.

    وقالت التحقيقات، إن الجرائم الإرهابية التي نفذها المتهمون في القضية، تركزت في محافظة شمال سيناء، وأن قيادات وكوادر الجماعة كانوا على تواصل دائم ومستمر مع قيادات تنظيم داعش الإرهابي في العراق وسوريا، وأن عددا من عناصر الجماعة التحقوا بمعسكرات التنظيم في سوريا لتلقي التدريبات على استعمال الأسلحة وصناعة المتفجرات واكتساب الخبرة الميدانية في حروب العصابات وقتال الشوارع، والعودة إلى مصر لتنفيذها في أعمال عدائية ضد الدولة ومؤسساتها ومواطنيها من أجل تحقيق هدفهم الأسمى وانشاء الخلافة المزعومة.

    وتبين بالتحقيقات نجاح أجهزة الأمن وقطاع الأمن الوطني في توجيه ضربات استباقية مؤثرة ضد بؤر وخلايا جماعة ولاية سيناء الداعشية الإرهابية، على نحو أحبط العديد من مخططاتهم الإرهابية الإجرامية، وأفشل عملياتهم العدائية ضد الدولة ومؤسساتها.

مقالات ذات صلة