أسرار شاب مغربي سطع نجمه في داعش لاحترافه الإرهاب

8

أخبار ليبيا24

داعشي محترف عن عمر صغير ونجم ساطع في سماء داعش القاتمة السوداء إذ أن المغربي عماد جبور الذي اعتقل في تركيا في نيسان الماضي يبلغ من العمر 26 عاما لكنه مخضرم ومحترف وكان يعتبر من أشرس عناصر تنظيم داعش الارهابي في سن 20 عاما.

كان عماد جبور رجل مهمات عدة في التنظيم، فكان متخصصا في تأمين رحلات الدواعش بين سوريا وتركيا كما كان أكبر المجندين للمقاتلين والمقاتلات المغاربة الراغبين في الالتحاق بصفوف داعش في العراق وسوريا.

وقد عرف عن هذا المجرم المحترف والإرهابي المميز بمهاراته الوحشية أنه كان خبيرا في إغراء النساء واستقطابهم.

وأوضحت معطيات أمنية أن المغربي تمكن خلال السنوات الست التي قضاها في صفوف داعش منذ سنة 2011، من إدخال مئات الأشخاص إلى مناطق سيطرة التنظيم في سوريا، أغلبهم نساء.

كان عماد جبور واحد من الجهاديين المغاربة الأوائل الذين انتقلوا للقتال في سوريا سنة 2012، وبعد سنتين، أنشأ رفقة مغاربة من سبتة كتيبة طارق بن زياد التابعة لداعش، والتي كانت تضم 300 مقاتل يقودهم المغربي عبد العزيز المحدلي، هذا الأخير قتل في سوريا، كما أنه كان صديقا للمغربي محمد حمدوش، المعروف بقاطع الرؤوس، وقتل أيضا في سوريا.

ويعترف المحققون الإسبان أن دور عماد كان حاسما في نقل العديد من المقاتلات من تركيا إلى سوريا.

وأضافوا أن عماد كان يقدم لهن التعليمات قبل الصعود إلى الطائرة، وكيف يجب أن يرتدين لباسهن على المنوال الغربي كي لا يثرن الشبهات، وصولا إلى عدد النقود التي يجب عليهن جلبها، علاوة على العنوان الذي يجب عليهن تقديمه لمن سيكون في انتظارهن، ناهيك عن كلمة السر المرتبطة بتبرير السفر.

وأكد المحققون أن عماد كان ينصحهن بـشراء تذكرة الذهاب والإياب، والاستعانة بحقيبة صغيرة فقط، وبعد الوصول إلى تركيا تسحب منهن الهواتف لكي لا يتم تتبع أثرهن وتبدأ رحلتهم إلى جهنم داعش.

مقالات ذات صلة