مجهود لإعادة بناء ما هدم ولتعويض ما نهب على أيدي داعش

أخبار ليبيا24
لم ينشأ تنظيم داعش للدفاع عن الدين الإسلامي ولم يتوسع لإقامة خلافة تطبق الشريعة الإسلامية وتقدم الحياة المثالية للمسلمين.

هذه كذبة وخدعة التنظيم الإرهابي الذي أنشأ وتمدد من أجل المال والسلطة فقط, فالدواعش لا يشرفون الدين الإسلامي ولا يطبقون تعاليمه السماوية.

هم نشروا الرعب والدمار وقتلوا وهجروا المسلمين الأبرار لكي ينهبونهم وينعموا بخيرات أرضهم.

وبعد هزيمة التنظيم الإجرامي في العراق, كشف حجم الدمار والخراب الذي هدم البيوت وهجر السكان وأغلق المدارس والجامعات وأحرق المكتبات والكتب.

وقد قامت جمعية فلسطينية بحملة لجمع الكتب لتقديمها إلى مكتبة جامعة في العراق دمرها تنظيم داعش الإرهابي.

وفي سياق الخسارة الكبيرة الذي منيت بها كل مدينة احتلها الدواعش, كشف رئيس الهيأة الثانية فى محكمة جنايات نينوى العراقية، القاضى يونس الجميلى، أوراقا عن الخلافات بين أفراد تنظيم داعش الإرهابى أثناء احتلال الموصل لاسيما تلك التى تندلع بين الإرهابيين المحليين والأجانب، مؤكدا أن تلك الخلافات بدأت تتعمق مع تقدم القوات العراقية فى تحرير المدن.

وأكد الجميلى أن تنظيم داعش الإرهابى لم يكتف بجريمة تخريب المدن والمواقع الأثرية فى المدينة عبر تفجيرها وتهديمها بل كان بالإضافة إلى هذه الجريمة يقوم بتهريب وبيع الكثير من القطع الأثرية، وكان هذا العمل أحد أبرز مصادر تمويله.

المزيد من الأخبار

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.