داعش تنظيم يائس يزداد عنفا ووحشية مع كل هزيمة

5

أخبار ليبيا24
بعد الهزائم المتتالية التي تكبدها تنظيم داعش الإرهابي في سوريا والعراق بات في وضع حرج للغاية مع عناصره وأصبح بحالة عجز مربكة فما له إلا اللجوء إلى الأسلوب الوحيد الذي يعرفه وهو العنف والوحشية الهمجية والإرهاب.

فقد قام داعش مؤخرا بأحدث طرق جديدة أكثر وحشية لإعدام ضحاياه من أجل إعادة الثقة بالنفس وطمأنة من تبقى من عناصره لكي لا يفقدوا الأمل ويلوذوا بالفرار.

لطالما كان تنظيم داعش من أكثر الجماعات الإرهابية عنفا وإجراما ووحشية وغالبا ما كانت طرق إعدامه لضحاياه همجية ولكنه استطاع أن يستحدث طرق أكثر دموية ومذلة ومؤلمة ومرعبة.

وفي آخر أسلوب وحشي ابتكره داعش تحويل الأسير إلى قنبلة ففي مخيم اليرموك في سوريا قيدوا الأسير بالحبال وثبتوه على لوح خشبي مع الإبقاء على رأسه منتصبا ومن ثم وضعوا المتفجرات في خوذة الضحية ووضعوها على رأس الأسير.

ولا يكتمل فيلم داعش المرعب دون نشر الصور وإحداث حملة إعلامية لتثبيت وجوده وإبراز عضلاته, فنشر التنظيم الإجرامي على مواقعه صورا للأسير المتحول إلى قنبلة, وتظهر الصور سقوط الضحية على رأسه بعد رميه من مبنى عال لتنفجر الخوذة وتمزق رأسه.

ويبدو من الصور أن الأسير جندي في الجيش الذي يشن هجوما عنيفا على التنظيم في مخيم اليرموك.

وهدف الإعدام والطريقة والتغطية الإعلامية إلى بعث الرعب في قلوب المواطنين وطمأنة بقايا الدواعش أن التنظيم لا يزال قادرا على إلحاق الأذى بالجيش والمدنيين.

مقالات ذات صلة