مع مقتل كل أمير داعشي يهدم عمود وينهار على رؤوسهم

7

أخبار ليبيا24

ما هو مقياس هزيمة داعش وما هي المعايير لتحديد الخسائر التي يتكبدها التنظيم الإرهابي؟ تعليقا على هذا الموضوع أفاد مصدر عسكري رفيع المستوى عن مدى تأثير مقتل الأمير الداعشي “أبوزقول” الذي قتل يوم 18 أبريل في وسط سيناء فالخسائر التي تكبدها التنظيم تكمن بالضربة القاضية لهم معنويا فتتقلص قوتهم ويتفاقم ضعفهم.

إن مقتل قيادي في التنظيم يبعث رسالة واضحة للدواعش مضمونها أن للقوى الأمنية القدرة والإمكانية والإرادة والتصميم للوصول والقضاء عليهم جميعًا فيدركون أن نهايتهم على الأرجح مماثلة ووشيكة.

في المقابل, مقتل قيادي في داعش يرفع معنويات الجيش والقوى الأمنية الذين يجازفون بحياتهم ويقاتلون دواعش متوحشين لكي يدافعوا عن أرضهم ويفدوا أهلهم حتى بدمائهم.

الهزيمة الأكبر تكمن في انقطاع الإمدادات عن التنظيم وخطوط الاتصال مع قياداته في شمال سيناء إذ كان “أبوزقول” صلة وصل بين الشمال ووسط سيناء.

وتابع المصدر أن الجماعات الإرهابية عادة ما تعتمد على خلايا عنقودية كل خلية تعمل منفردة, فبناء على ذلك الترتيب الداخلي يصبح قتل أمير التنظيم في وسط سيناء تهديدا مباشرا لباقي الخلايا خاصة بعدما باتت مكشوفة لقوى الأمن.

مقالات ذات صلة