مقاربة الجزائر تجبر الدواعش على الاستسلام

6

أخبار ليبيا24

للجزائر نضالها وتاريخها المنتصر على الإرهاب ولديها الخبرة والقدرة والتصميم والإرادة لمنع أية قوة ظلامية وعلى رأسها تنظيم داعش الإرهابي من التواجد على أرضها وزعزعة أمنها واستهداف سيادتها.

تجربة الجزائر ووعيها للوضع الخطير في المنطقة وحكمتها في إدارة الأزمات جعلها مرجعا ذات أهمية بارزة في المنطقة والعالم.

فقد ضرب الأمن الجزائري بقبضة من حديد وأفشل محاولات الدواعش اليائسة وساهم من خلال تعاونه مع قوات أمن الدول المجاورة بإحباط العديد من مخططات داعش في المنطقة.

كشفت حصيلة أول فصل في السنة الجارية أن عدد الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم للقوى الأمنية قد زاد بطريقة ملفتة خاصة في منطقة الصحراء والمناطق الحدودية القريبة من شمال مالي والنيجر.

فقد بلغ عدد الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم لقوات الجيش 24 إرهابيا منذ بداية 2018 مقارنة بـ 30 إرهابيا سلموا أنفسهم للجيش خلال كامل السنة الماضية 2017.

ووفقا لمسؤول أمني جزائري، أن “عددا هاما من الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم لقوات الجيش في الفترة الأخيرة، سواء في منطقة تمنراست أو في منطقة وسط وشرقي البلاد، حديثو العهد بالعمل الإرهابي، حيث التحقوا بصفوف المجموعات الإرهابية بعد عام 2012.

ورجح أن تكون المجموعات الإرهابية قد نجحت في استقطابهم باستغلال الزخم الإعلامي الذي رافق البدايات الأولى لتنظيم داعش عام 2012.

وأوضح المصدر أن الظروف القاسية التي تواجهها المجموعات الإرهابية في مناطق الساحل والملاحقة الأمنية دفعت الإرهابيين إلى التفكير في إلقاء السلاح.

وكشف المتحدث أن “عدد الإرهابيين الذين سلموا أنفسهم لقوات الجيش في الفترة الأخيرة في الجنوب، يمكن أن يفسر في الوقت نفسه اعتقال 18 ناشطا في شبكات دعم وتمويل للجماعات الإرهابية، والعدد الهائل للمخابئ التي يكشفها الجيش وترسانة الأسلحة التي استرجعها حتى الآن حيث تم كشف 141 مخبأ للإرهاب واسترجاع 160 قطعة سلاح وكميات من الذخيرة والقنابل.

مقالات ذات صلة