فقط في دولة داعش المجرم يدين الإجرام

7

أخبار ليبيا24

رغم الهزائم المتتالية التي مني بها, يبقى تنظيم داعش الإرهابي في حالة إنكار لواقعه المنتهي، وحتى عندما بات وجوده يقتصر على بقع صغيرة مثل تلك على الحدود السورية – العراقية أكمل المسرحية وصدق أن له دولة يحكم فيها بقوانينه الباطلة.

وفي جديد مهزلة الدواعش أنشاء سجنا جديدا يستخدم فقط لقيادات التنظيم نفسه وعناصره المسيئين.

فسخرية الوضع أن المجرمين يحاسبون زملائهم في الإجرام والإرهابيين يدينوا من شاركهم الإرهاب والسفاحين يحاكمون من مثلهم رفع السيف وقطع رؤوس بريئة.

إن ما يعرف بـ “سجن التحري” يقع في مبنى من طابقين, كرس الطابق السفلي للتحقيق والعلوي للزنزانات وأعطي لمسؤولي السجن أو من تبقى من الدواعش المنهزمة صلاحيات لا حدود لها فيمكنهم اعتقال أي قائد أو عنصر أو أمير للتحقيق.

السجن يحتوي حاليا على 20 عنصرا ويتبع فيه نظام التسلسل الهرمي لداعش فيعود القرار النهائي للوالي.

مقالات ذات صلة