عائلة من بنغازي تحاول إخراج “مهاجرة” تعمل لديهم مصابة بـ”الأيدز”

12

أخبار ليبيا 24 – خاص
عقب اكتشاف حالات مصابة بالأمراض السارية “الأيدز – والوباء الكبدي” في فحوصات خضع لها بعض المهاجرين غير الشرعيين الذين تمت إحالتهم من مركز شرطة البركة إلى مركز الهجرة غير الشرعية قنفودة حاولت إحدى العائلات إخراج عاملة كانت تعمل لديهم.

وكشف الناطق باسم جهاز الهجرة غير الشرعية “توكرة – المقرون” أمجد الورفلي أن العائلة حاولت إخراج العاملة بأي طريقة، مبدياً استغرابه من أنه تم اكتشاف إصابتها ورغم ذلك يُصرون على إخراجها وإعادتها للعمل لديهم في المنزل.

وأضاف الورفلي أنه بعد إجراء الفحوصات الطبية تبين أنها مصابة بـ”الأيدز” ، موضحًا أن المهاجرة كانت تعمل لدى العائلة في بنغازي منذ خمس سنوات أو يزيد.

وقال الناطق باسم جهاز الهجرة غير الشرعية : “لن يتم إخراج هؤلاء المهاجرين المصابين أو أي مهلاجر آخر من المركز ولو دفعنا الأمر لترحيل المهاجرين إلى بلدانهم ولو على حسابنا الخاص” حسب قوله.

وأوضح أن المصابين الذين خضعوا للفحوصات والتحليل الطبية تمت إحالتهم من قبل وحدة التحريات العامة التابعة لمديرية أمن بنغازي والذين تم القبض عليهم في كمين الخميس الماضي خلال مداهمة أحد أوكار تجمع الجنسيات الأفريقية المختلفة في منطقة الماجوري في بنغازي.

وأردف المسؤول أن عدد المصابين المحالين إلى المركز وصل إلى “8” حالات وإصابتهم ما بين الأيدز والتهاب الوباء الكبدي، “6” منهم نساء، “4” مصابات بالأيدز، و”2″ بالوباء الكبدي، و”2″ من الرجال مصابين بالوباء الكبدي، لافتاً إلى أنهم من جنسيات أفريقية متعددة من غانا ومالي ونيجيريا.

وطالب الورفلي أهالي بنغازي بمساعدة الجهات الأمنية والإبلاغ عن أي تجمع للمهاجرين غير الشرعيين، وذلك للحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.

وأشار الناطق باسم جهاز الهجرة إلى أن كافة الأجهزة الأمنية تعمل من اجل حصر وتقنين وجود العمالة الأجنبية بالشروط والقوانين الدولة، لافتاً إلى أن الدولة ستعود كما كانت في السابق وأفضل.

يشار إلى أن وحدة التحريات العـامة التابعة لمديرية أمن بنغازي تمكنت الخميس من مداهمة أحد أوكار تجمع الجنسيات الأفريقية المختلفة في منطقة الماجوري في بنغازي .

مقالات ذات صلة