ليبيا معالم أثرية وسياحية مهملة…شباب منطقة “مرسى لك” يُنظفون القلعة الأثرية

22

أخبار ليبيا 24 – خاص

كثيرة هي المناطق والمعالم السياحية في ليبيا في شرقها وغربها وجنوبها، جبال ووديان وشواطيء وصحاري تصلح لأن تكون مقصدًا للزوار والسياح من كافة أنحاء العالم، لتكون مصدرًا للدخل القومي للبلاد بديلًا عن النفط.

وتزخر ليبيا بالآثار لحضارات كثيرة والشواطيء والغابات والصحاري والواحات تشجع لإقامة فنادق ومنتجعات سياحية، إلا أنه رغم كل ذلك تعاني المناطق والمعالم السياحية الإهمال والدمار والتسيب إبان عهد القذافي الذي شهد استقرارًا، وامتد هذا الإهمال حتى بعد الإطاحة به.

وفي منطقة مرسى لك الواقعة شرق مدينة طبرق، والتي تعتبر من أهم المناطق الأثرية ففيها مقبرة إسلامية قديمة ترجع إلى العام 442 هجري، قام شباب المنطقة بحملة نظافة لقلعة مرسى لك الأثرية الشهيرة.

وأكد الشباب المتطوعون بحسب مراقب مكتب آثار طبرق فرج خليفة الشاعري أنهم يسعون لتكوين جمعية للمحافظة على الآثار خوفاً من تعدي المواطنين عليها.

وتابع الشاعري حديثه لـ”أخبار ليبيا24″ “في تلك المقبرة الإسلامية وجد بيت شعر لأبوالعتاهية والذي نحت على أحد الشواهد يقول سلامي لأهل القبور الدوارس كأنهم لم يجلسوا في المجالس وهذا الشاهد موجود في مخازن الآثار في مدينة شحات”.

ولفت مراقب مكتب آثار طبرق أن منطقة مرسى لك قد شهدت أول معتقل بنقل الليبيين إليها من الحدود وبعدها رحلوا عن طريق عين الغزالة بعد مرورهم بمنطقة القعرة.

وأوضح الشاعري أن القلعة في “مرسى لك” ترجع إلى العهد الإيطالي والتي شهدت أبرز المعارك التي دارت بين الطليان والمجاهدين إبان الاحتلال بسبب عين مياه حفرها الطليان ومنعوا المجاهدين من استخدامها.

وأكد مراقب مكتب آثار طبرق بالقول : “هذه القلعة الأثرية ترجع إلى العهد التركي والتي طورها الطليان لتكون مركز قيادة ببناء أبراج مراقبة لازالت موجودة حتى الآن.

مقالات ذات صلة