شورى اجدابيا وبنغازي وداعش يتكالبون على بوابة الـ60 والجيش يحميها…تعرف على أهميتها ونقطة ضعفها؟

0

أخبار ليبيا 24-خاص

تقع بوابه الـ60 التي تعرضت الجمعة لتفجير إرهابي جنوب مدينة اجدابيا بالقرب من وادي الفارغ ومركز مياه النهر الصناعي الذي يغذي مدن اجدابيا و بنغازي شرقا ويمتد غربا إلى سرت.

وتتميز البوابة بموقع مهم واستراتيجي لكونها البوابة الوحيدة في اتجاه مدينة جالو والجنوب الشرقي الذي يحتوى على العديد من الموارد الأساسية للدولة الليبية وأهمها الحقول النفطية لكبرى الشركات الأجنبية والوطنية وتمر بها الطريق المؤدية إلى محطة الكهرباء وموقع النهر الصناعي .

ورغم هذه الأهمية الإستراتيجية للبوابة فإن بها نقطة ضعف تُسهل محاولة استهدافها فهي تقع في فضاء مفتوح وأرض منبسطة وخالية فأقرب تمركز يمكن طلب الدعم منه يقع على بعد 60 كيلو بمدخل مدينة اجدابيا .

وقد جعل منها ذلك هدفا مهما للجماعات الإرهابية فظلت تحت سيطرة مجلس شورى ثوار اجدابيا وهو عبارة عن جماعة إرهابية تضم متطرفين من مدينة اجدابيا وضواحيها، قبل أن يستردها الجيش الليبي أثناء معركة تحرير اجدابيا في يناير 2016 على يد الكتيبة 101.

ولم تسلم البوابة من الاستهداف بعد ذلك إذ هاجمتها فلول مجلس شورى ثوار بنغازي في يونيو من نفس العام لكن الجيش الليبي فرض سيطرته عليها مجددا بعد ثلاثة أيام فقط.

داعش هي الأخرى حاولت أن تفك سيطرة الجيش الليبي على ” البوابة الإستراتيجية” فهاجمتها في اكتوبر من العام الماضي وذبحت الجنود المرابطين بها غيلة.

ثم كررت فعلتها في الهجوم الأخير الذي وقع في 9 مارس الماضي بسيارة مفخخة يقودها انتحاري فجر نفسه وخلف جرحى من الجيش الليبي يتبعون الكتيبة 152.

مقالات ذات صلة