طلبة كلية التربية بجامعة بنغازي يطالبون بصيانة الكلية وإعادة افتتاحها

47

أخبار ليبيا 24 – خاص

نظم طلبة كلية التربية الفترة الماضية حملة نظافة داخل مقر الكلية بمنطقة الهواري استهدفت قاعات المحاضرات ومخازن الكلية ،ضمن حملة أملوا من خلالها بالعودة إلى الدراسة في مقر كليتهم التي غابوا عنها قرابة الثلاثة أعوام متتالية.

وحفّز طلبة الكلية على المبادرة بإقامة الحملة كما قام طلبة كليات القانون والعلوم والهندسة والآداب بأخذ زمام المبادرة بتنظيم حملات نظافة مساهمة منهم في التخفيف الأعباء عن الجامعة وتعبيراً عن إصرارهم بعودة الحياة إلى مدينة بنغازي ومؤسساتها التعليمية رغم حربها على الإرهاب.

وحملت لافتات وضعت في أحدى مدرجات الكلية عبارات “لا لتهميش كلية التربية وكأنها ليست إحدى كليات جامعة بنغازي”، “لن تستمر الدراسة حتى نعود إلى كليتنا” ،” العمر وقفة عز ،طلاب كلية التربية مش ح يسيبو كليتهم “،” الطالب الجامعي لا يركع” ، ” لا للدراسة في المدارس ،لا للدراسة خارج الكلية” ، ” نعم للعودة إلى كلية التربية وصيانتها” .

ونظم طلبة وأعضاء هيئة التدريس بكلية التربية بجامعة بنغازي في مقرها بمنطقة الهواري في مارس من العام الماضي وقفة احتجاجية ، من أجل البدء في صيانة مباني الكلية والعودة إلى الدراسة بعد توقف دام أكثر من سنتين.

وقالت رئيسة قسم العلوم التربوية والنفسية بكلية التربية الدكتورة فائزة الورفلي “نظمنا وقفة بالتنسيق مع كتيبة قدامى الجيش الليبي المكلفة بحماية الكلية، لتوجيه دعوة للشركات العامة والخاصة وإدارة جامعة بنغازي لإعمار كلية التربية، وعودتها لاستقبال طلبتها بعد استلامها من قوات الجيش”.

وأضافت الورفلي أن طلبة كلية التربية محكومون بنمط الحياة الجامعية لكونهم طلبة جامعيين، وبما أن الكلية الآن في منطقة باتت آمنة بعد تحريرها، فمن حق الطلبة العودة لمواصلة الدراسة في كليتهم بدل تواجدهم في ثلاث مدارس، الأمر الذي شكل صعوبة في التنقلات وفي جداول المحاضرات، والأمور الإدارية الخاصة بجميع مكونات الكلية من طلبة وأعضاء هيئة التدريس والموظفين.

وأكدت الورفلي سعيهم لعودة الحياة الطبيعية إلى مدينة بنغازي بصوت العلم، وأن طلبة الكلية أبدوا استعدادهم لإطلاق حملة لتنظيف الكلية، آملة في دعم الناس الخيرين لإعادة إعمار الكلية وصيانة مبانيها.

وفي إبريل من العام 2016 بنغازي، باشرت الإدارة الفنية بجامعة بنغازي، في حصر ومعاينة أضرار مباني ومرافق كلية التربية بجامعة بنغازي بمقرها في الهواري، تأهبًا لبداية أعمال الصيانة.

وقال مدير المركز الإعلامي بجامعة بنغازي، إلياس الجيلاني، “إن المهندسين في الإدارة الفنية باشروا، السبت، في معاينة الأضرار، بحضور مدير الإدارة الفنية المهندس سليم الفارسي، كما أن المهندسين أكدوا أن أغلب المباني يمكن صيانتها دون إزالتها، كما يمكن إجراء بعض التحويرات بخصوص المدخل الرئيسي للمبنى الإداري للكلية، الذي لحقت به أضرار كبيرة وبأحد المدرجات ومكتبة الكلية”.

وأضاف الجيلاني: “إن مركز اللغات الملاصق للمبنى الإداري يحتاج إلى صيانة، ويمكن الاستفادة من قاعاته ومكاتبه الإدارية”، مشيرا إلى تعرض إحدى عمارات بيوت الطالبات لأضرار كبيرة بسبب تصدع جدرانها، نتيجة الحرائق التي شبت فيها.

من جهته قال المهندس سليم الفارسي: “لا بد من إعادة بناء السياج الخارجي للكلية، الذي سقط جزء كبير منه جراء الاشتباكات قبل بداية أعمال الصيانة للمباني الإدارية، كي لا تتعرض أية معدات ومواد بناء للسرقة، وأيضًا خزان مياه الشرب يحتاج لصيانة نتيجة إصابته بقذائف”.

وأفاد بأن الفريق الهندسي سيعود خلال الأيام المقبلة لترقيم أماكن الأضرار، للبدء في رسم الخرائط الخاصة بالمباني التي تحتاج لإجراء تحويرات فنية هندسية، مقدرو أن المدة التقريبية التي تستغرقها أعمال الصيانة بسبعة أشهر في حال توافر كافة الاحتياجات.

مقالات ذات صلة