يونيسف: 378 ألف طفل في حاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة في ليبيا

30

أخبار ليبيا24

بعد سبع سنوات من الصراع، لا يزال الوضع الإنساني في ليبيا متدهور مع وجود 378 ألف طفل في حاجة إلى المساعدة الإنسانية العاجلة والحماية خلال عام  2018.

وقال الممثل الخاص لليونيسيف لدى ليبيا عبد الرحمن غندور،: “يعتبر عام 2018 عاما محوريا بالنسبة لليبيا، وخاصة للأطفال.

وتابع غندور “لهذا السبب، نسعى في اليونيسف للحصول على مبلغ 20 مليون دولار أمريكي لمساعدتنا على توسيع نطاق استجابتنا لتقديم مساعدة عاجلة للأطفال، فضلا عن تقديم الدعم على المدى الطويل للأطفال بغض النظر عن خلفيتهم أو جنسيتهم أو جنسهم أو عرقهم في جميع أنحاء البلاد، مؤكدا أن جميع الأطفال في ليبيا يستحقون فرصة لمستقبل أفضل”.

وكان للعنف والنزاع المسلح أثراً مدمراً على الأطفال في ليبيا، حيث يقدر أن 54 في المائة من أصل 170 ألف شخص نازح هم من الأطفال، وباعتبارها بلد عبور ووجهة للمهاجرين الاقتصاديين وغيرهم من المهاجرين المؤقتين، فإن ليبيا هي أيضا موطن لمئات الآلاف من المهاجرين واللاجئين الذين تشكل نسبة كبيرة منهم أطفالا.

ويتعرض الأطفال الذين هم في حاجة ماسة إلى الحماية والرعاية في جميع أنحاء ليبيا، لخطر الإيذاء والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان وكذلك هم عرضة للتجنيد من قبل الجماعات المسلحة ويفتقرون إلى أبسط الخدمات.

في عام 2018، تهدف اليونيسف في ليبيا إلى العمل في شراكة مع الوزارات التنفيذية والبلديات والمنظمات غير الحكومية ومنظمات المجتمع المدني الليبية لتحقيق الآتي:

 

  • تطعيم 1.4 مليون طفل تتراوح أعمارهم بين صفر و 6 سنوات ضد شلل الأطفال

 

  • توفير الدعم النفسي الاجتماعي لنحو 93،450 طفل

 

  • تمکین 33،450 طفل في سن المدرسة من الالتحاق بالتعلیم الرسمي أو غیر النظامي

 

  • توفير مواد تعليمية أساسية ل 000 80 طفل

 

  • ضمان تحسین وصول 35،000 شخص إلی المیاه الصالحة للشرب و 20،000 إلی مرافق الصرف الصحي

 

  • الوصول وتقديم خدمات متخصصة لحماية الطفل إلى 1،500 طفل من المرتبطين بالنزاع المسلح

وفي عام 2017، تمكنت اليونيسيف من الوصول إلى الأطفال في جميع أنحاء البلد، وتوفير خدمات حماية الطفل والتعليم والصحة والمياه والصرف الصحي.

وفي عام 2018، تهدف اليونيسف إلى مواصلة هذا العمل الداعم لخطة الاستجابة الإنسانية في البلاد، بالإضافة إلى استعادة تواجدها الكامل للموظفين والشركاء في ليبيا.

في عام 2018، تسعى اليونيسف للحصول على 3.6 مليار دولار لتقديم المساعدة العاجلة إلى 48 مليون طفل واقعين في أزمات إنسانية كارثية في 51 بلدا حول العالم.

وفي جميع أنحاء العالم، يدفع الصراع العنيف الاحتياجات الإنسانية إلى مستويات حرجة، مع تعرض الأطفال للخطر بوجه خاص.

حول اليونيسف

تعمل اليونيسف في أكثر من 190 دولة وإقليم لحماية حقوق جميع الأطفال. عملت اليونيسف على مدار 70عاما لتحسين حياة الأطفال وعائلاتهم، ويتطلب الدفاع عن حقوق الأطفال على مدار حياتهم تواجداً دولياً يهدف إلى تحقيق نتائج إيجابية وفهم آثارها.

مقالات ذات صلة