تونس تلاحق بقايا داعش الإرهابي في المنطقة

8

أخبار ليبيا24

أعلنت وزارة الداخلية التونسية أن الوحدة الوطنيّة للبحث في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة والماسة بسلامة التراب الوطني في الإدارة العامّة للمصالح المختصّة للأمن الوطني تمكّنت من إماطة اللثام عن خليّة داعشية تتكوّن من 30 عناصرًا في جهة سيدي حسين في العاصمة تنشط في مجال التسفير إلى بؤر التوتر.

بالتحرّي معهم اعترفوا بتبنيهم للفكر التكفيري ومناصرتهم للتنظيمات الإرهابيّة وتواصلهم عبر شبكة الأنترنت مع عدد من العناصر التكفيريّة المتواجدة ببؤر التوتر، كما اعترفوا باعتزامهم التحوّل إلى سوريا بنيّة الانضمام إلى الجماعات الإرهابيّة.

وتمكّنت الوحدة المذكورة من الاحتفاظ بعنصرين تكفيريّين أحدهما قاطن ولاية منوبة والثاني قاطن في العاصمة على علاقة بعنصر إرهابي متواجد في سوريا سيتولى ترتيب عمليّة التحاقهما بالقطر المذكور بالجماعات الإرهابيّة.

وفي نفس الإطار قامت الوحدة سالفة الذكر بالاحتفاظ بعنصر تكفيري قاطن بتوزر تبيّن أنه يتابع إصدارات تنظيم داعش الإرهابي عبر شبكة الأنترنت وقد بينت الأبحاث معه استعداده التام للقيام بعمليّة إرهابيّة تستهدف المنطقة.

وأفادت الوزارة ذاتها أن فرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني في طبرقة من ولاية جندوبة تمكّنت من تفكيك خلية إرهابيّة تتكوّن من أربعة عناصر تتراوح أعمارهم بين 20 و30 سنة.

وبالتحري معهم اعترفوا أنهم يتبنون الفكر التكفيري ويتواصلون فيما بينهم عبر شبكة التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ويسعون لاستقطاب الفئات الشبابيّة لتبني الفكر الداعشي وتحريضهم على الإرهاب والالتحاق بصفوف تنظيم داعش الإرهابي بكل من ليبيا وسوريا وتكفير نظام الحكم في تونس ونعت الأمنيّين والعسكريّين بالطواغيت.

بمراجعة النيابة العموميّة أذنت لفرقة الأبحاث والتفتيش للحرس الوطني بطبرقة بمباشرة قضيّة عدليّة في شأنهم جميعا موضوعها “الاشتباه في الانضمام إلى تنظيم إرهابي” وإحالتهم على الوحدة الوطنيّة للبحث في جرائم الإرهاب للحرس الوطني بالعوينة لمواصلة التحرّيات معهم.

مقالات ذات صلة