تعاون دولي وعزيمة موحدة للقضاء على تنظيم داعش الإرهابي

4

أخبار ليبيا24

نفذت كل محاولات الدواعش وباتت فاشلة ويائسة وعديمة الجدوى أمام قرار دولي لا رجوع عنه وعزيمة قوم رفضوا الخضوع لإرهاب سافل وقوة عسكرية واستخباراتية لا مثيل لها، اتفقت الدول المعنية والمعانية من تنظيم داعش الإرهابي على التعاون والتنسيق عسكريا واستخباراتيا حتى الإطاحة برؤوس التنظيم المدبرة وأعضاء التنظيم المنفذة وأيادي التنظيم الممولة.

أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري إنه من الضروري التعاون من أجل القضاء على تنظيم داعش الإرهابي والإجرامي.

وقال شكري خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري في بغداد اليومين الماضيين “من الضروري التعاون بين العراق ومصر من أجل القضاء على داعش”.

وأضاف وزير الخارجية المصري أن مصر تدعم العراق في كافة المجالات ومنها إعادة إعمار المناطق المحررة، مشددا على ضرورة القضاء على من يمول ويدعم الإرهاب وتواصل القوات العراقية عملياتها ضد بقايا الدواعش.

وتخوض القوات العراقية معارك ضارية لاستعادة قرية في جنوب الموصل  وأفاد مصدر عسكري بأن “الجيش يواصل عملياته من محورين، ويتقدم للسيطرة على قرية إمام غربي، في ناحية القيارة (جنوب الموصل) التي سيطر عليها عناصر من داعش قبل أسبوعين، وقد احتلوا المسجد والشارع الفاصل بين الناحية وقضاء الشرقاط (شمال صلاح الدين)، وتمكن من قتل عدد من الإرهابيين.

الى ذلك، أعلن قائد معركة الموصل الفريق عبد الأمير رشيد يارالله أن قواته قتلت عدداً من إرهابيي داعش كانوا يختبئون في السراديب والأنقاض والأنفاق في المدينة القديمة، وذلك في إطار عمليات التطهير وملاحقة ما تبقى من العناصر الإرهابية.

وأكد قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد شاكر جودت أن قواته “تفتش المباني والخنادق والسراديب والأنفاق في الموصل القديمة بحثاً عن الدواعش المتخفين ومخلفاتهم ونصبت الحواجز للتدقيق في هويات المدنيين العائدين إلى منازلهم في المناطق المحررة.

وإلى الغرب من الموصل، أفادت مصادر محلية أن “ضربات جوية عراقية طالت تجمعاً للإرهابيين في ناحية المحلبية في قضاء تلعفر، ومعملاً للعبوات في حي القادسية، أسفرت عن قتل 24 إرهابياً وحرق خمس عجلات ومواد تفجير، تدمير مقار رئيسية للاتصالات وتجمعات عناصر العدو الأجنبية، وقتل حوالى ثمانية من القادة وأربعة عشر عنصراً في حي القلعة.

مقالات ذات صلة