داعش الإرهابي.. دمار ونهب باسم الدين أينما وجد

6

أخبار ليبيا 24 – خاص

ينشر تنظيم داعش الإرهابي أينما وجد الدمار والإرهاب والرعب، والمعالم التراثية التاريخية ذات قيمة لا تقدر بثمن للإنسانية، لم تسلم من أعماله الفوضوية.

واستولى الدواعش وبينهم الأجانب على قطع أثرية باسم المحافظة على الدين وعبادة الله لا غيره، ولكن الحقيقة أنهم يقوموا بالاستيلاء على الآثار لبيعها والاستفادة من قيمتها.

في محور سوق الحوت بمدينة بنغازي، عثرت القوات المسلحة الليبية على تحف أثرية في أحد مواقع الإرهابيين بالمحور.

وبثت قناة “ليبيا الآن” عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لجنود من الجيش الوطني الليبي يستعرضون الآثار التي تم العثور عليها، ويبدو في المشهد المصور رؤوس حجرية وأواني فخارية.

وقال أحد عناصر الجيش في الفيديو إن عناصر تنظيم داعش الإرهابي كانوا يخططون لتهريب تلك الآثار لأجل بيعها خارج ليبيا.

وتضم ليبيا مواقع أثرية عديدة يعود بعضها إلى العصور الرومانية واليونانية في أفريقيا، ومنحوتات صخرية لعصور ما قبل التاريخ في منطقة فزان الصحراوية، لكن سيطرة الإرهابيين على مناطق عدة في البلاد هددت سلامتها.

وكان الجيش الوطني الليبي أعلن منذ أيام سيطرته الكاملة على منطقة سوق الحوت، بينما يواصل التقدم في منطقة الصابري التي تعد آخر معاقل الإرهابيين في بنغازي.

مقالات ذات صلة