نزيف داعش بلا رجعة حتى الموت المذل

8

أخبار ليبيا 24 – خاص

لا يزال يفقد تنظيم داعش الإرهابي، أنصاره على الأرض ولا يزال يضيق الخناق عليه في كل الجبهات.

وفي تونس, واصلت الوحدات الأمنية بالكاف وتحديدا بمنطقة بتاجروين في الآونة الأخيرة سلسلة عملياتها الاستباقية المناهضة للإرهاب ما مكنها من تفكيك خلية إرهابية على علاقة بتنظيم داعش الإرهابي.

وبحسب المعلومات التي تحصلت عليها جريدة “الصباح” التونسية، فأن “الأعوان كثفوا في الفترة الأخيرة من العمل الإستخباراتي والاستعلاماتي للتوقي من الأعمال الإرهابية والتصدي للمخططات الداعشية وإحباط أية أعمال قد تكون الدواعش تخطط للقيام بها خلال شهر رمضان وهو ما وفر معطيات مختلفة حول إمكانية اندماج عناصر متطرفة في أنشطة مشبوهة”.

وأضافت مصادر محلية أن “عقب مراقبة تحركات عنصر تكفيري تم تسريحه من السجن منذ أسابيع قليلة بعد أن قضى خلف أسواره عقوبة سالبة للحرية من أجل قضية إرهابية وأخرى حق عام تفطن الأعوان لوجود علاقة مشبوهة بينه وبين شاب لا تبدو عليه مظاهر التطرف، فراقبوهما إلى أن ضبطوهما في مكان منزله فأوقفوهما واقتادوهما إلى المقر الأمني، حيث تضاعفت شكوك الأعوان بعد فحص الهاتف المحمول للمشتبه به الثاني الذي تبين أنه طالب بإحدى الكليات بتونس العاصمة”.

عثر الأعوان على تطبيقات يعتمدها الإرهابيون في التحاور وتبادل المعلومات فيما بينهم على غرار”تيليقرام” كما تفطنوا لوجود إصدارات لتنظيم داعش الإرهابي، إضافة لاتصالات مع عدد من العناصر الإرهابية المتحصنة بجبال الكاف واتصالات مع إرهابي جزائري وعناصر إرهابية تونسية في بؤر التوتر.

واكتشف الأعوان من خلال الأبحاث الأولية أنهم أمام خلية إرهابية نائمة على علاقة بتنظيم داعش الإرهابي، تنشط في استقطاب المتشددين أو المتعاطفين معهم وتعمل على تسفيرهم ولها علاقات واتصالات مع العناصر الإرهابية المتحصنة في جبال الكاف والمستقرة في بؤر التوتر، لكي يستعملهم هذا التنظيم المجرم لخططه غير الإنسانية وغير الدينية.

مقالات ذات صلة