مع اقتراب نهاية داعش العصيبة والمريرة والحتمية… مؤشرات تدل على انهيار التنظيم الإرهابي

5

أخبار ليبيا 24 – خاص

كُشفت جميع مخابئ الدواعش الجبناء، وأُحبطت معظم عملياتهم وفُجرت مقراتهم، وواحد تلوا الآخر تقتل جميع قياداتهم، هذا حال التنظيم الإرهابي الذي يدعي السيطرة والهيمنة غير أن الواقع يدل على انهيار وإفلاس تام.

ولم يبقى للدواعش المستنزفين، سوى القيام بعمليات عبثية لا تؤشر إلا على انهزام واستسلام تحت وقع النجاحات المتتالية للجيوش الوطنية والتحالفات الدولية.

حيثُ ذكر بيان للجيش العراقي أن تنظيم داعش فجر جامع النوري الكبير ومئذنته الحدباء “مقر إعلان البغدادي لـ”خلافته””، بالبلدة القديمة غرب الموصل، في مؤشر على انهيار قوة التنظيم بالتزامن مع اقتراب القوات العراقية منه.

وقال الجيش إن قواته طوقت في الأيام الأخيرة معقل التنظيم في مدينة الموصل القديمة حيث يقع الجامع.

من جهته، أعلن التحالف الدولي العسكري، يوم الثلاثاء 20 يونيو 2017، عن تصفية “مفتي داعش” المدعو تركي البنعلي بغارة جوية على مدينة الميادين في محافظة دير الزور السورية يوم 31 مايو الماضي.

وأشار بيان أصدره التحالف بهذا الصدد إلى أن البنعلي كان يلعب دورا بارزا في تجنيد المتطرفين الأجانب والتخطيط لعمليات إرهابية في جميع أنحاء العالم.

وذكر البيان أن البنعلي منذ توليه منصب “مفتي داعش” كان شخصية مقربة من زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، وانشغل منذ عام 2014 بالدعاية والتحريض على ارتكاب عمليات قتل وغيرها من الجرائم الوحشية الداعشية، فضلا عن محاولته شرعنة إقامة “الخلافة الإسلامية”.

مقالات ذات صلة