يناشدون بالإسلام ولكن الدين الإسلامي بريء من دواعش ينشرون الرعب والإرهاب والموت

8

أخبار ليبيا 24 – خاص

يدعي تنظيم داعش الإرهابي، الحفاظ على الدين الإسلامي وعلى تطبيق شريعته، لكن الإسلام من هؤلاء الإرهابيين ومن انتهاكاتهم للبشر والحجر بريء، إذ أن الدين السماوي ليس له أية صلة بدواعش تسطو وتسيطر من خلال نشر الرعب والإرهاب والموت.

لن تمر هذه الاعتداءات الفظيعة دون مقاومة وعقاب وانتصار من قبل القوات الليبية التي أيقنت أن رغم الانهزامات التي تكبدها التنظيم الإرهابي في العديد من المدن الليبية لا يزال الإرهابيون متشبثون بوجودهم في الأراضي الليبية.

وفي مارس 2017، قال قائد القوات الأمريكية في أفريقيا (أفريكوم) توماس والدهاوسر، في جلسة أمام لجنة الخدمات المسلحة في مجلس الشيوخ الأمريكي، إن “داعش لم يعد يسيطر على سرت، لكننا نعلم أنه يحاول إعادة تجميع صفوفه، لكن أعدادهم صغيرة”، وفق ما نشر الحساب الخاص بقوات “أفريكوم” على موقع تويتر.

وفي تقرير لها، قالت مجلة “إيكونوميست” البريطانية، إن تنظيم داعش الإرهابي تراجع إلى الصحراء في ليبيا ليحاول أن يجعل منها أكبر تهديد خارج الشام والعراق وإعادة حشد أنفسهم في صحراء طرابلس.

وأشارت المجلة، إلى أن الشرطة البريطانية تبحث الصلة بين سليمان العبيدي منفذ هجوم مانشستر، وتنظيم داعش الذي أعلن مسؤولية الهجوم، حيث كان الانتحاري في طرابلس قبل 3 أيام من التفجير.

كما أعلنت وحدة مكافحة الإرهاب في ليبيا أن شقيق سليمان عضواً بالتنظيم الإرهابي، وكان يخططّ لهجوم بالعاصمة الليبية طرابلس.

إلا أن هزيمة تنظيم داعش الإرهابي على أيدي قوات الجيش الليبي الباسل آتية لا محال، وكما تم دحرهم من الهلال النفطي وسرت، فمصيرهم الهزيمة والاندحار من كل أنحاء ليبيا على أيدي القوات الليبية المصممة على القضاء على آخر داعشي تجرأ على المساس بسيادة ليبيا.

مقالات ذات صلة