قناة “PBS Sport” بين الوهم والحقيقة

11

أخبار ليبيا24

أثارت قناة PBS Sport لغطاً وجدلاً واسعين في الشارع العربي منذ اللحظة الأولى التي أعلن عنها عبر وسائل الإعلام ، واستقبل المهتمون بالرياضة هذه القناة بحفاوة كبيرة ، لكن سرعان ما تبددت هذه الفرحة بعد أن نفت وسائل الإعلام المهتمة بالرياضة في تقارير لها وجود مثل هذه القناة .

مواقع عدة تحركت للبحث عن الحقيقة الغائبة أبرزها موقع كووورة العربي ، فسلك في البداية طريق القنوات الرسمية ذات العلاقة بالإعلام ومنح التراخيص ، في مثل هذه الحالات ، فلم يجد ما يسد به عين الحقيقة ، و جاءت الردود تنفي وجود هذه القناة.

لكن في الوقت ذاته أكد رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية السعودية مفلح الهفتاء أن قناة PBS Sport ، سوف تبث من خارج المملكة وأنها تملك رخصة لها من الخارج ، ولا علاقة لها بالأنظمة السعودية .

وكان لابد من البحث عن الهفتاء الذي ارتبط اسمه بهذه القناة منذ اللحظة الأولى ، وتوصلنا إلى رقم هاتفه المحمول ” الجوال ” لكنه لم يرد على أي اتصال ، فأرسلنا له رسالة نصية على الجوال نفسه ، نطلب فيها أن يمدنا بتوضيح يخص القناة ، فطلب إرسال رسالة على تطبيق الواتس آب وسوف يرد على الرسالة بإرسال مادة إعلامية بخصوص الموضوع .

وأرسل رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية بيانا عبر تطبيق الواتس آب وأكد أنه ليس دكتوراً كما لقبه الإعلام أنه مجرد رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية السعودية.

وجاء في بيان الهفتاء “القناة منذ اللحظة الأولى قلنا أنها مرخصة من الخارج وتبث من الخارج وليس لها علاقة بالأنظمة السعودية ، لأنها خاصة ومن خارج المملكة ، وإن كان يملكها سعوديون” .

وتوعد البيان بعض الصحف التي هاجمت القناة قائلا ” لن أتنازل عن حقي ويفترض على الأقل أن يتصلوا بي أو بالمكتب أو حتى على جوالي الخاص قبل أن يطلقوا هذ الافتراء الكبير”.

وكان رئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية استهل بيانه قائلاً” استغرب بيان الهيأة وخصوصا عندما تم نفي المسمى كرئيس مجلس إدارة المدينة الإعلامية رغم أنني الفائز برخصة إنشاء وتشغيل المنصة الإعلامية حصريا في المملكة العربية السعودية لمدة عشر سنوات قادمة وقد تم دفع قيمة الرخصة للهيأة بشيك مصدق قيمته 15 مليون ريال سعودي منذ أكثر من سنتين” .

وأكد الهفتاء في البيان أنه يمتلك سجلا تجاريا من وزارة التجارة بنفس المسمى ( المدينة الإعلامية السعودية ) وأنه قام بتسجيل الأسم كحقوق ملكية في وزارة التجارة السعودية، فضلا عن أنه يملك حكما قضائيا صادرًا من ديوان المظالم ضد الهيأة العامة للإعلام المرئي والمسموع عندما أرادوا سحب الترخيص .

مقالات ذات صلة