في ظل داعش…جوع وخوف وذل

9

أخبار ليبيا24

لا يخفى على أحد أن الأراضي التي تقع تحت سيطرة تنظيم داعش تشهد نقصًا تامًا لكل شيء اسمه خدمات أساسية واحترام الشعب والحفاظ على حقوق المسلمين، وهذا ما حصل في ليبيا ولا يزال في سوريا والعراق.

جوع وخوف في ظل داعش هذا هو الأمر الواقع ولا غيره وفقا لشهود عيان في مدينة الموصل القديمة العراقية, الخاضعة تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي, الذين أكدوا أن شهر رمضان هذا العام هو الأسوء على الإطلاق في حياة حافلة بالحروب وأشكال الحرمان.

وقال أحد سكان المدينة وهو أب لثلاثة أبناء: “نحن نموت ببطء بسبب الجوع نغلي الحنطة المتعفنة لنعد منها حساء للإفطار عند المغرب”.

وقال شاهد آخر أن “داعش قام بتحذيرنا بعدم دفن الجثث ليجعل منها عبرة لكل من يحاول الهرب”.

وأضاف “يعيش من يقررون ألا يجازفوا بمحاولة الهرب في حالة من الخوف من الموت أو الإصابة وهم في بيوتهم دون غذاء أو ماء يذكر ودون رعاية صحية تذكر”.

وتابع الشاهد: “رؤية أولادي يتضورون جوعا هو عذاب كبير، أتمنى أن تقوم القوات الأمنية بالقضاء على كل داعشي بلمح البصر، أريد لعائلتي أن تتمتع بحياة طبيعية مرة أخرى”.

وفي ظل داعش الارهابي والإجرامي تزيد أسعار المواد الغذائية 20 مرة وإذا وجد الداعشيين غذاء فإنهم يستولون عليه.

وقد هرب من الموصل أكثر من 800 ألف شخص، أي أكثر من ثلث سكان المدينة قبل الحرب، طلبا للأمان إما لدى أصدقاء أو أقارب أو في مخيمات، وهذا ما فعله تنظيم داعش الإرهابي بحق المسلمين الذين يقول إنه يقاتل ليدافع عنهم ولكن هو يظلمهم ظلما كما يفعل أي نظام قمعي.

مقالات ذات صلة