التنظيم الإرهابي “داعش” على آخر رمق بعد انهزامات ونكسات في كل من ليبيا وسوريا والعراق

5

أخبار ليبيا4- خاص

إن حرب الاستنزاف التي يشنها تنظيم داعش الإرهابي ليست إلا دليلا على يأسه وانهزامه بعد تلقيه نكسات متتالية في ليبيا وسوريا والعراق.

التصعيد في العمليات الإرهابية في عدة مدن من العالم في المدة الأخيرة يبرهن عن حالة يأس وعجز داخل التنظيم الإرهابي الذي بات على آخر رمق.

وأكد الخبير الأمني التونسي علي الزرمديني أن حرب الاستنزاف التي يشنها التنظيم الإرهابي توجد علاماتها اليوم من خلال تنوع العمليات التي تأخذ شكل عمليات انتحارية واغتيالات وتفجيرات وهو تمشي أخير تعتمده هذه الجماعات لما تصاب بنكسات عسكرية في الحرب المباشرة والنظامية.

وأضاف الزرمديني أن حرب الاستنزاف التي يشنها التنظيم الإرهابي داعش تعتبر المرحلة الأصعب التي ستواجهها الجيوش النظامية.

وأوضح الخبير الأمني أن هذه المرحلة هي المرحلة الأخيرة والتي ستطول على اعتبار خصوصياتها على مستوى التعامل المباشر معهم إذ سيكون ذلك التعامل مع “أشباح” حيث يعتمدون المباغتة والحيلة والمفاجأة في كل العمليات.

وأشار الزرمديني إلى أن هذه المرحلة سيكون لها 3 أبعاد محددة وهي البعد النفسي والإعلامي وخاصة وجوده في كل مكان، لافتا إلى أن التنظيم الإرهابي “داعش” يخسر في المعركة بشكل مباشر.

مقالات ذات صلة