تنظيم داعش الإرهابي يظهر على حقيقته: لا جهاد ولا نهي على المنكر بل سرقة أموال الشعب الليبي

7

أخبار ليبيا 24 – خاص

نداءات تنظيم داعش الإرهابي إلى الجهاد والنهي على المنكر وغيرها من أقواله غير المنطقية بعيدة كل البعد عن الأمر الواقع وحقيقة هذا التنظيم الإجرامي الذي هدفه الوحيد في ليبيا والبلدان العربية الأخرى هو الاستيلاء على أموال وخيرات الشعب.

وجاء هذا باعتراف أحد قيادي تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا يدعى أحمد حسن المشيطي الملقب بـ”عصيدة” الذي قال إن تنظيم داعش ومجلس شورى ثوار بنغازي قاموا بسرقة ثلاثة مصارف وسط بنغازي، عقب سيطرة هذا التنظيم الإرهابي على منطقتي الصابري وسوق الحوت.

ونشرت إدارة مكافحة الجريمة بمدينة مصراتة مقطع فيديو يظهر فيه القيادي بتنظيم داعش أحمد حسن المشيطي قائلاً: “قمنا بسرقة بعض المصارف وسط مدينة بنغازي بمشاركة أعضاء شورى بنغازي؛ حيث اقتحمنا مصارف الجمهورية والتجارة والتنمية والصحاري، واقتسمنا مبالغ تقدر بتسعة ملايين دينار”.

وأضاف المشيطي أن “عملية السطو على خزائن البنوك من قبل عناصر داعش كانت تجري بواسطة تفجيرها بالعبوات الناسفة ونقلها لمنطقة قنفودة”.

هذه ليست المرة الأولى التي يقروا فيها عناصر تنظيم داعش علنًا عن سرقة أموال الشعب وخيرات الدولة لكي يستفيدوا منها لممارسة أعمالهم الإجرامية، بل هم فخورين بأسلوبهم الهمجي الذي لا صلة له بالدين الإسلامي.

وأضاف المعتقل أحمد حسن المشيطي في اعترافات مصورة له من أحد سجون مصراتة، إن بدايته كانت مع كتيبة راف الله السحاتي سنة 2011 قبل أن ينتقل إلى مصراتة، ثم عاد إلى بنغازي، وبعدها انتقل إلى سرت، لافتًا إلى أنه غادر بعد ذلك إلى تركيا وعاد منها لينضم إلى مسلحي أنصار الشريعة في بنغازي.

وأكد المشيطي، أنه التحق كذلك مع تنظيم داعش الإرهابي في بنغازي وحارب ضد قوات الجيش.

 

مقالات ذات صلة