النيابة المصرية لمتهمي داعش ليبيا: أين أنتم من قول الرسول من آذى ذميا فقد أذاني؟

13

أخبار ليبيا 24 – خاص

الحرب على الإرهاب هي حرب حقيقية ولا حدود لها ويقودها قوات دول شمال إفريقيا على أكثر من مستوى ولاسيما المستوى القانوني.

وفي دولة مصر، قال ممثل النيابة العامة، أثناء محاكمة 20 متهما في خلية “داعش ليبيا”، أمام محكمة جنايات القاهرة، وقبل تأجيل نظر القضية لجلسة 3 يوليو المقبل، إن هذه الجماعات الإرهابية ترتدي عباءة إقامة الخلافة وهي لا تعلم شيء عن الخلافة الراشدة وتاريخها ومعناها، وبعضها تفسر الدين على أهوائها ليتخذه ذريعة لسفك الدماء، وجميعهم استحلوا أموال المسلمين وفجروا المساجد وانتهكوا الأعراض، فهذه الجماعات استباحت دماء المسلمين واستحلت أموالهم.

ووجه ممثل النيابة حديثه للمتهمين قائلا: “أين أنتم من قول رسول الله صلى الله عليه وسلم “من أذى ذميا فقد آذاني”، وأن الإسلام منكم برئ”.

وفى بداية الجلسة، استمعت المحكمة لمرافعة ممثل النيابة العامة والتي استهلها قائلا: “بسم الله العدل الذي أمر بالقسط في الأحكام، ونهى عن الاعتداء وسفك الدماء، فالدماء كلها حرام، إن الله نهى عن الإكراه في الدين، وإننا نشهد أنك يا رسول الله برئ من أفعالهم، وأن هذه الجماعات يستخدمون الدين في التفرقة بين الناس” فهؤلاء هم الدواعش وغيرهم من الإرهابيين”.

واستكمل: “المتهمون رؤوا حلمهم يتحقق في سفك دماء البلاد، وتواصلوا مع عناصر تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا”.

ووجهت النيابة للمتهمين تهم الانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون، والتخطيط لعمليات إرهابية داخل البلاد، وحيازة أسلحة نارية وذخيرة، والتحريض على العنف.

مقالات ذات صلة