داعش ينهار ويخلي قياداته من الموصل ومسؤول التنظيم يهرب بعد سرقة ملايين

7

أخبارليبيا24

بعد الانهيارات المتلاحقة في صفوفه، أقر تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” بالهزيمة في الموصل وأمر قياداته ذات الأهمية بالانسحاب فوراً باتجاه الحدود السورية.

وفي هذا الشأن أعلنت القوات العراقية أنها استعادت 47 حياً في الجانب الغربي للموصل وأنها تحاصر مسلحي التنظيم الإرهابي في حي واحد فقط.

وكشف قائد قوات مكافحة الإرهاب العراقية الفريق عبد الغني الأسدي إن إعلان نهاية وجود تنظيم داعش في كامل الجانب الغربي للموصل “سيكون في وقت قريب بعد أن بدأ بالانهيار”.

 وأكد الأسدي أن مهمة هذه القوات انتهت في الجانب الغربي للموصل بعد أن تمكنت من استعادة 47 حيا ولم يتبق إلا حي النجار.

وفي ذات السياق، أشار مصدر محلي في محافظة نينوى السبت الماضي، أن مسؤول “ديوان مال البيت” في داعش، وثلاثة من مساعديه، هربوا إلى جهة مجهولة بحوزتهم ملايين الدولارات، مبيناً أن التنظيم استنفر عناصره بتلعفر بحثاً عنهم.

وأضاف المصدر وفقاً لـ”السومرية نيوز”، أن “مسؤول ديوان بيت المال في تنظيم الدولة الإرهابي “داعش” في قضاء تلعفر، غرب نينوى، المكنى أبي البراء القحطاني، اختفى مع ثلاثة من مساعديه في القضاء بحوزتهم ملايين الدولارات”، مبيناً أن “هذه المبالغ هي رواتب عناصر التنظيم في ولاية ما يسمى نينوى.

وأكد المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه  أن المعلومات الاستخبارية في قضاء تلعفر تفيد أن إرباكاً كبيراً حدث في صفوف عناصر التنظيم بعد اختفاء مسؤول ديوان البيت، الذي هو الآن مسؤول عن كافة مناطق نينوى، لأنه كان يوزع المال على عناصر التنظيم.

وأشار إلى أن الأموال المسروقة التي بحوزته تقدر بملايين الدولارات، واختفائه يعني فقدان أكبر ممولي التنظيم الإرهابي في العراق.

AfterPost
مقالات ذات صلة