ايطاليا تواصل مبادرتها وتنقل جرحى من الجيش الليبي للعلاج في مستشفياتها

40

أخبار ليبيا 24/خاص
أعلنت السفارة الإيطالية في ليبيا، صباح الخميس، أنها نقلت عددًا من جرحى الجيش بمدينة بنغازي لتلقي العلاج في مستشفيات إيطاليا إثباتًا لتضامنها.
وبحسب إدارج لحساب السفارة الإيطالية لدى ليبيا على موقع تويتر فإن طائرةً إيطالية حطّت في مطار بنينا بمدينة بنغازي، من أجل نقل العديد من الجرحى الذين أصيبوا في معاركَ للجيش الوطني إلى مشافٍ إيطالية.
وألمحت السفارة إلى إمكانية تقديم المزيد بقولها ” إن الدعم لن يتوقف عند هذا الحد”.
وكان وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، أوضح خلال مقابلة مع صحيفة «لا ستامبا» الإيطالية في يناير الماضي أن بلاده تساعد من يحارب الإرهاب، بما في ذلك جرحى الجيش في بنغازي.
ويأتي هذا التطور بعد أيام من توقيع اتفاقية توأمة بين مدينة الزنتان وبلدية فيرونا الإيطالية،مع ترقب وصول مجموعةً من رجال الأعمال الإيطاليين إلى مدينة الزنتان ، لإطلاق مشاريعَ ضخمة تخص منشآت البنية التحتية في المدينة، كجزء من الاتفاقية، بحسب ما ذكرت وكالة أنباء “نوفا” الإيطالية .
فيما تشير معلومات إلى أن قيمة العقود التي سيتم توقيعها “كبيرة جدا”، من دون الإشارة إلى المجالات التي ستتركز عليها تلك المشاريع أو العقود.
ولا تعد بادرة نقل جنود ليبيين جرحى إلى ايطاليا للعلاج في مستشفياتها هي الأولى التي تقوم بها ايطاليا فقد سبق لها أن نقلت يونيو العام الماضي 11 من جرحى قوات “البنيان المرصوص” التي قاتلت تنظيم “داعش” في مدينة سرت، للعلاج في المستشفيات العسكرية بالعاصمة الإيطالية روما، وذلك على متن طائرة حربية من طراز «سي 130» نقلت الجرحى من مدينة مصراتة إلى مطار شيامبينو العسكري، حيث تم نقلهم إلى أحد المستشفيات العسكرية في روما.
ورافق الجرحى على متن الطائرة سفير دولة إيطاليا لدى ليبيا الذي نقلت عنه صفحة المجلس البلدي مصراتة بـ «فيسبوك»، قوله أنه مكلف، من وزير الخارجية الإيطالي باولو جنتيلوني، متابعة هذه الرحلة، التي تعد واحدة من الخطوات والتدابير التي اتخذتها الحكومة الإيطالية مع حكومة الوفاق الوطني للوقوف مع الليبيين في حربهم ضد الإرهاب.
ويومها قالت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالية في بيان على موقعها الإلكتروني إن تلك المبادرة تأتي في إطار التعاون المتبادل بين الخارجية الإيطالية وليبيا لتقديم المساعدات الإنسانية المطلوبة لقوات الحكومة، مؤكدة التزام إيطاليا القوي بدعم الحكومة الليبية.
كما سارعت إيطاليا إلى تقديم نحو 2.4 مليون يورو كمساعدات إنسانية إلى ليبيا عبر قنوات منظمة الأمم المتحدة الرسمية وهيئة الصليب الأحمر، إلى جانب إيصال ثلاث شحنات من المساعدات الطبية إلى المستشفيات في طرابلس وبنغازي ومعيتيقة، وبالتعاون مع الطوارق جنوب ليبيا، وفق البيان.
وشملت الشحنات أدوية تكفي لعلاج 10 آلاف مريض لثلاثة أشهر. ومن المتوقع وصول شحنة أخرى تحمل سبعة أطنان من المساعدات الطبية والأدوية، تساوي 50 ألف يورو إلى مستشفيات مصراتة.
وتميز الدور الإيطالي في ليبيا عن غيره من أدوار الدول الأخرى بمحاولته الإنفتاح على جميع الأطراف الليبية، خاصة وأنها مثلت في سنوات سابقة شريكا استراتيجيا لليبيا في مجالي النفط والغاز.
وتوجت هذه الشركة ببناء خط الأنابيب (جرين ستريم) الممتد إلى ميناء جيلا بمدينة صقلية، وتصل الإمدادات عند ضخ الغاز بالطاقة الكاملة 8 مليارات متر مكعب سنويا.
بالإضافة إلى وجود شراكة ليبية إيطالية لمجمع مليتة الواقع شرق مدنية زوراة بالغرب الليبي، على مساحة تبلغ حوالي 355 هكتارا تضم مرافق معالجة النفط والغاز، وكذلك خزانات لتخزين النفط الخام والمنتجات السائلة الأخرى.

مقالات ذات صلة