مخاوف من انتشار واسع لملاريا تقاوم العلاج

7

ينتشر نوع من الملاريا مقاوم للعلاج المعياري، بشكل متزايد في بعض مناطق الميكونغ على ما أعلن الخميس باحثون حذروا من احتمال انتقاله أيضاً إلى مناطق أخرى مثل الهند وإفريقيا.

وأصاب هذا المرض الذي تنقله طفيليات إلى الإنسان عبر لسعات بعوض 214 مليون شخص العام 2014 وأسفر عن 438 ألف حالة وفاة خصوصاً في إفريقيا جنوب الصحراء في صفوف الأطفال الصغار.

والعلاج المعياري حالياً هو الأرتيميسينين وقد وضعته في السبعينيات الباحثة الصينية تو يويو وهو يدخل في تركيبة علاجات أخرى مضادة للملاريا.

وخلال العقد الأخير تابع العلماء عن كثب انتشار هذه العصية من الملاريا المقاومة لهذا الدواء الرئيسي على ما أظهرت دراسة نشرت الخميس في مجلة “ذي لانسيت”.

ورصدت هذه العصية للمرة الأولى في غرب كمبوديا عام 2007 وانتشرت بعد ذلك في شمال شرقي تايلاند وجنوب لاوس وشرق بورما.

وأوضح نيكولاس وايت، من وحدة البحث في الطب المداري في جامعة ماهيدول في بانكوك، الذي أجرى الأبحاث، أنه “نوع من الطفيليات ظهر في غرب كمبوديا وتخلص من الأنواع الأخرى وانتشر”.

ويذكر بروز هذا النوع المقاوم بسابقة أخرى مقلقة، بحسب الخبراء في الأمراض الاستوائية.

فقد ظهرت موجتان من الملاريا المقاوم للعلاجات المعيارية في الخمسينيات والستينيات في جنوب شرقي آسيا وانتشرتا بعد ذلك في الهند وإفريقيا ما أدى إلى وفاة ملايين الأشخاص.

مقالات ذات صلة