جيش كوريا الجنوبية يشارك في إعدام الدجاج

6

طلبت حكومة كوريا الجنوبية، الإثنين، دعما من القوات المسلحة بالبلاد، للمشاركة في أكبر عملية لإعدام الدواجن، جراء استمرار انتشار سلالة شديدة العدوى من إنفلونزا الطيور، وأمرت بذبح 1.6 مليون من الطيور في المناطق المتضررة خلال 24 ساعة.

وذكرت وزارة الزراعة والأغذية والشؤون الريفية، في بيان، أن بذبح الدفعة الأخيرة من الطيور، يرتفع عدد ما تم ذبحه إلى 26 مليونا، خلال انتشار المرض الذي تأكد للمرة الأولى في 18 نوفمبر الماضي.

وتولى جيش كوريا الجنوبية، فيما سبق، حراسة المنشآت المتأثرة بالمرض، لكن وزارة الزراعة قالت إنه يساعد حاليا في إعدام الطيور وتطهير المزارع، لأجل تسريع وتيرة عمليات الذبح.

وأشارت إلى أن استكمال إعدام الطيور الذي تم الإعلان عنه في وقت سابق، كان يستغرق ما بين يومين وثلاثة أيام نتيجة بسبب نقص القوة البشرية.

وعلى أثر الانتشار السريع لسلالة “إتش 5 إن 6 ” من الفيروس، رفعت سيول درجة التأهب لإنفلونزا الطيور إلى أعلى مستوى ممكن للمرة الأولى.

وتجري الاستعانة بالجيش في ظل مخاوف من انتشار للفيروس في مختلف أنحاء شمال شرق آسيا، بينما تسعى كل من اليابان والصين للحد من انتشار إنفلونزا الطيور.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن أكثر من 78 في المئة من الطيور التي تم ذبحها في كوريا الجنوبية من الدجاج.

ولم تسجل سيول أي حالات إصابة بشرية منذ 18 نوفمبر، بينما أكدت الصين وقوع أول حالتي وفاة بين البشر بسلالة “إتش7 إن 9 ” من إنفلونزا الطيور.

مقالات ذات صلة